منتديات ملتقى الأصحاب
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اهلا و سهلا بك في منتديات ملتقى الاصحاب

منوووور المنتدى يا عسوووووول ان شاء الله المنتدى يعجبك يا قمر

احنا بيشرفنا انك تسجل و تشارك معنا في المنتدى

و اذا كنت مسجل ياريت تسوي دخووول

منتديات ملتقى الأصحاب

اجدد الألعاب والأفلام والأغاني وكل ما هو مفيد
 
الرئيسيةالتسجيلالعاب الفلاشدخول
http://i70.servimg.com/u/f70/11/70/59/52/2132-b10.png

شاطر | 
 

 تا جر البندقيه (وليم شكسبير) الاصليه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tarekk
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر

عدد الرسائل : 35

العمر : 19

مكان الاقامة : مصر

المهنه :

السٌّمعَة : 0

نقاط : 11802

تاريخ التسجيل : 26/05/2011


مُساهمةموضوع: تا جر البندقيه (وليم شكسبير) الاصليه   الإثنين مايو 30, 2011 11:51 pm

[تاجر البندقية (إنكليزي: The Merchant of Venice) هي إحدى المسرحيات الأشهر للكاتب الإنجليزي ويليام شكسبير، وقد حظيت بدراسة مستمرة من النقاد العالميين، ومعاداة من قبل التوجه الرسمي لليهود بسبب شخصية شايلوك اليهودي التاجر المرابي فيها.
تقوم حبكة هذه المسرحية حول تاجر شاب من إيطاليا يدعى أنطونيو، ينتظر مراكبه لتأتي إليه بمال، لكنه يحتاج للمال من أجل صديقه بسانيو الذي يحبه كثيراً لأن بسانيو يريد أن يتزوج من بورشيا بنت دوق (بالمونت)الذكية، فيضطر للاقتراض من التاجر المرابي شايلوك الذي يشترط عليه أخذ رطل من لحمه إذا تأخر عن سداد الدين.
بورشيا كانت قد رأت بسانيو الذي زار أباها عندما كان حيا ويتأخر أنطونيو فيطالب شايلوك برطل من اللحم، ويجره إلى المحكمة، ويكاد ينجح في قطع رطل من لحمه لولا مرافعة بورشيا التي تنكرت في شكل محامٍ واشترطت على اليهودي أن يأخذ رطلا من اللحم دون أن يهدر نقطة واحدة من دماء انطونيو والا يسجن فعجز اليهودي وتراجع..
و في المسرحية خيوط أخرى تتحدث عن عداء المسيحيين لليهود، وعن الحب والثروة، والعزلة، والرغبة في الانتقام.
أنتجت هذه المسرحية مرات كثيرة، وكان آخر إنتاج لها فيلم تاجر البندقية من بطولة آل باتشينو
........................................................................................................................................................
الشخصيات

انطونيو—تاجر من البندقية
بسانيو—صديق انطونيو، عاشق بورشيا
سلاريو, سولانيو, لانسولوت, جراتشيانو—أصدقاء انطونيو وبسانيو
لورنزو—صديق انطونيو، عاشق جسيكا
بورشيا—الوريثه الثريه
شايلوك—مرابي يهودي ووالد جيسيكا
جيسيكا—ابنة شايلوك، حبيبة لورنزو
ليوناردو—خادم بسانيو
دوق البندقية
أمير أراغون
ضباط من محكمة العدل
سجٌان

....................................................................................................................................................
المكان

تجري وقائع هذة الرواية في البندقية وتارة في قصر بورشيا بمدينة بلمنت.
000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000

- تاجر البندقية هو ( أنطونيو ) و كان تاجر كبير وأخلاقه حميدة ، و كان يقرض الناس المحتاجة بدون فوائد ... و له جار يهودي ، كان يقرض الناس بالفائدة ، و الإثنين كانا دائما الشجار و الخلاف ، وكانت النصرة دائما لأنطونيو .... و في يوم ما ، جاء صديق عزيز لأنطونيو ، و ذكر له أنه يحب بنت غنية و يريد أن يتزوجها ولكن ليس لديه المال الكافي ، و طلب من أنطونيو أن يقرضه هذا المال .... و لكن أنطونيو في ذلك الوقت وضع كل ماله في بضاعة سوف تصل بالسفن بعد فترة ، و هو يريد مساعدة صديقه .... و أخذ يفكر في الأمر ، وأخيرا قرر اللجوء إلى جاره اليهودي حتى يقترض منه المبلغ ، و يعطيه لصديقه دون أن يعلمه بذلك .... و لما عرض الأمر على اليهودي ، وافق على الفور ووجدها فرصة حتى ينتقم من أنطونيو و يذله ،فوضع شروط صعبة كعادة اليهود دائما .... أعطى اليهودي المبلغ لأنطونيو و كتب عقد شهد عليه قاضي المدينة ، و كان الشرط الصعب فيه هو أن لو تأخر أنطونيو عن موعد السداد فيقوم اليهودي بقطع رطل لحم من جسد أنطونيو ....و لم يهتم أنطونيو بهذا الشرط لأنه كان على ثقة من وصول تجارته قبل الموعد المحدد ، وأنه يستطيع أن يرد له الدين ... و لكن حدثت المفاجأة ! و لم تصل السفن في موعدها ، و جاء موعد السداد ، و لم يستطيع أنطونيو أن يسدد الدين في الموعد المحدد ..... فذهب اليهودي إلى المحكمة لكي ينفذ شرط العقد ، وأخذ القاضي يتحدث مع اليهودي لكي يقنعه بعدم تنفيذ هذا الشرط ... و خاطبه باسم الإنسانية و الأخلاق و الأديان ، و لكن اليهودي رفض و أصر على تنفيذ الشرط .... و هدد القاضي بأنه إذا لم ينفذ الشرط فإنه يعرض دستور المدينة و الدولة للخطر الداهم .... و لما سمعت العروسة بهذا الموضوع جاءت إلى المحكمة و معها المبلغ لأنها كانت غنية و لكنها تنكرت في شكل محامي يدافع عن أنطونيو ، و لم تنجح في دفاعها .... ولما عرضت المبلغ المطلوب على اليهودي رفضه ، فعرضت ضعف المبلغ فرفضه ، و عرضت أضعاف المبلغ لكي يتنازل عن تنفيذ الشرط و لكنه أصر على الرفض ... و تعجب القاضي من اليهودي الذي يحب المال ، كيف لا يرضى بكل هذه الأموال ؟ و سأله عن سبب الرفض ؟ فقالل اليهودي إنه لا يريد المال مهما كان قيمته و يفضل قطعة من لحم أنطونيو يرميها بدون فائدة لأنه يكرهه ولا يطيق رؤيته ... فقالت العروسة المحامي بذكاء : أقطع منه رطلا من اللحم كما هو متفق عليه ، ولكن ليس من حقك أن تأخذ قطرة دم واحدة أو تتسبب في موته ، فذلك لم يكن في الاتفاق .... و اتهمته بالتخطيط و الشروع في قتل أنطونيو عامدا متعمدا ، و هذا عقوبته السجن و مصادرة جميع أملاكه وفقا لقوانين الدولة ..... و فعلا ثبتت التهمة عليه ، فاضطر اليهودي أن يتنازل عن نصف ثروته لأنطونيو لكي يهرب من السجن و يحتفظ بنصف ثروته .... وكان عدم وصول سفن التجارة في موعدها من تخطيط اليهودي لكي ينتقم من أنطونيو .... و بعد ذلك وصلت السفن بأمان .


و هذه هي صورة اليهودي في كل مكان و زمان .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alb-7adeed.blogspot.com/
cool girl
مشرف
مشرف
avatar

انثى

عدد الرسائل : 2102

العمر : 117

السٌّمعَة : 0

نقاط : 14938

تاريخ التسجيل : 07/01/2011


مُساهمةموضوع: رد: تا جر البندقيه (وليم شكسبير) الاصليه   الثلاثاء مايو 31, 2011 12:29 am

مشكووووووووور على القصة الرااااائعة

Smile Smile








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تا جر البندقيه (وليم شكسبير) الاصليه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ملتقى الأصحاب :: المنتديات العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: