منتديات ملتقى الأصحاب
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اهلا و سهلا بك في منتديات ملتقى الاصحاب

منوووور المنتدى يا عسوووووول ان شاء الله المنتدى يعجبك يا قمر

احنا بيشرفنا انك تسجل و تشارك معنا في المنتدى

و اذا كنت مسجل ياريت تسوي دخووول

منتديات ملتقى الأصحاب

اجدد الألعاب والأفلام والأغاني وكل ما هو مفيد
 
الرئيسيةالتسجيلالعاب الفلاشدخول
http://i70.servimg.com/u/f70/11/70/59/52/2132-b10.png

شاطر | 
 

 تاريخ سلسلة Zelda أفضل العاب التاريخ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Madrid C.F
مشرف
مشرف
avatar

ذكر

عدد الرسائل : 870

العمر : 22

المهنه :

السٌّمعَة : 0

نقاط : 19257

تاريخ التسجيل : 02/05/2008


مُساهمةموضوع: تاريخ سلسلة Zelda أفضل العاب التاريخ   الجمعة يوليو 08, 2011 5:42 am





ننتندو قدمت لنا لعبة زيلدا الأولى عام 1987 ، اللعبة التي تبعها
العشرات من الأجزاء و أسرت قلوب الكثير من عشاق ألعاب الفيديو حول العالم .
زيلدا ثقافة أثرت على المجمتع بشكل ملحوظ بأفكارها و شخصياتها و عوالمها
، سلسلة حققت من النجاح الكثير و ما يجعلنا نرفع القبعة لننتندو هو قدرتها
على الحفاظ على مستوى هذه السلسلة على مدى الـ 25 سنه الماضية، هي ألعاب
دائما ما تدور قصتها في عالم سحري مليئ بالخيال و من تصميم الرجل الأول في
ننتندو السيد شيجيرو مياموتو الذي استطاع ان يخلط بين عناصر المغامرة و
الحركة و الألغاز معا بشكل موزون .
بطل السلسلة لينك بردائه الأخضر و سيفه و درعه دائما ما تكون مهمة انقاذ
الأميرة زيلدا من الشر الذي يحيط بها و بمملكتها ، جانون “أو جانوندورف”
هو”غالبا” العدو الأول في السلسلة و لكن هذا لا يعني عدم وجود اشرار اخرين،
في مغامرتك سيساعدك الكثير من الشخصيات من مختلف الأجناس و الفصائل
كالزوراز و الجورونز و غيرهم من الأشكال التي تعودنا أن نراها في ألعاب
السلسلة ، في هذا التقرير سنوفر بعض المعلومات التي قد تهمك عزيزي القارئ كما سيقدم محررينا إنطباعاتهم عن السلسلة و تاريخهم معها و ذلك بمناسبة مرور 25 عام على إطلاق السلسلة للمره الأولى.




أول أجزاء زيلدا على جهاز NES سنة 1986



رأي المحرر : حسين الموسى
تحتل سلسلة زيلدا مكانة خاصة جدا لدي ، على مر السنوات تغيرت ألعاب و
ألعاب و بقيت أسطورة زيلدا شامخة بمستواها العالي و لمستها الكلاسيكية
الدائمة ! منذ العائلة و حتى الان و السلسلة دائما متألقة.
لطالما شكلت زيلدا بنظري المفهوم المثالي و المتكامل لما يجب أن تكون
عليه اللعبة الإلكترونية ، من العالم الضخم الواسع الذي يحثك على استكشافه ،
إلى الكهوف المليئة بالشراك و الأفخاخ العبقرية ، بالإضافة إلى الألعاب
المصغرة و كل ما يخطر ببالك لتقدم سلسلة زيلدا تجربة اللعب الأكثر تكاملا
على مر السنوات ، بدأت تجربتي مع زيلدا مع أوكارينا اوف تايم و منذ ذلك
الوقت و هي لعبتي المفضلة دائما و أبدا ! حيث أنها أجادت تقديم لعبة بتسارع
أحداث منطقي و منمق للغاية من اللحظة الأولى إلى الأخيرة ، مع أسلوب خاص
لتصميم المراحل و الألغاز لا يمكن مضاهاته أبدا ، و لا يمكنني ان أنسى
الأجزاء الأخرى مثل ويند ويكر ذات الطابع الكرتوني المذهل “قد تكون أجمل
لعبة كرتونية من الناحية الفنية حتى هذه اللحظة” و كذلك المغامرة الرائعة
للينك مع توايلايت برنسس ، والتي استغرقت مني أكثر من 50 ساعة لإنهائها وهو
رقم قياسي بكل المقاييس للعبة بطابع المغامرات أو الأكشن اربيجي ، لا
يمكنني أن أقول سوى أنني في غاية الشوق و الحماس لأضع يدي على التحفة
القادمة : سكايوارد سورد و التي يجري العمل عليها منذ سنوات طويلة لجهاز
الوي ، لأن زيلدا “كما اعتدنا من ننتندو و مياموتو” لا يمكن لها أن تخرج
إلا بالشكل الأمثل .
ذكريات خاصة مع السلسلة؟ حسنا أوكارينا اوف تايم كنت أشعر بأنها أول
لعبة تجعلني “أفكر” بشكل حقيقي و مختلف عن الألعاب الأخرى، لعبة علمتني أن
أنظر إلى كل سنتيمتر في عالمها و أن أجرب كل الحلول الممكنة دائما ! ويند
ويكر صدمتني بأسلوبها الكرتوني عندما جربتها للمرة الأولى ، لكنها كانت
زيلدا قلبا و قالبا و بأبهى حلة ، تعبيرات وجه لينك الرائعة و المؤثرات
البصرية المذهلة ستبقى عالقة بذهنك عزيزي لفترة طويلة للغاية ، توايلايت
برنسس كانت أفضل لعبة حصلت عليها كلعبة إصدار مع أي جهاز اقتنيته ! و مينش
كاب نقلت الألعاب المحمولة إلى بعد آخر بذكائها و بساطتها و الكوميديا
الرائعة فيها .




Zelda II بإسلوب السايد سكرولنج على جهاز الـ NES




Zelda: A Link to the Past واحدة من أفضل التجارب الثنائية الأبعاد على الإطلاق




رأي المحرر : محمد البسيمي
كل لعبة لها قصة، لكن واحدة فقط هي الأسطورة، تلك الكلمات التي سمعناها
في عرض زيلدا ويند ويكر الترويجي لا زالت ترن في أذني، لأنها لم تكن الا
عبارات صادقة و حقيقية تعبر عن ما في خاطر كل عاشق للسلسلة.
زيلدا هي اسم على مسمى، أسطورة في عالم الكبار، لعبة ثورية وضعت
المقاييس للكثير من المطورين عند ظهورها، و استمرت في ذلك لاحقا. زيلدا لم
تنجح فقط لأنها ميكانيكية لعب متقنة، و لكنها نجحت لأنها تحفة فنية
متكاملة، لوحة إبداعية متناهية. زيلدا أبدعت في الرسوم و الأسلوب الفني، في
الموسيقى و المؤثرات، في القصة و الطرح و التصميم العام. هي عوامل كثيرة
أتقن نسجها، فصنعت لعبة تبعها العشاق و الهواة من الجماهير لسنين طويلة، و
لا زالت الى يومنا هذا تكمل رواية قصة نجاحها.
في الخمسة و عشرين سنة الماضية، استطاعت زيلدا تقديم المتعة على مختلف
المنصات، فبدأت على جهاز ننتيندو الترفيهي (العائلة)، ثم انتقلت الى
الأجهزة المحمولة عن طريق الجيم بوي. و مهما كانت المنصة، و كيفما كانت
اللعبة، سواء ثنائية أو ثلاثية الأبعاد، فهي لم تفقد أبدا رونقها و لا صلب
معدنها، فقدمت التجربة ذاتها و نثرت المتعة في كل مكان. لكن قمة السلسلة
كانت في إصدارة أوكارينا أوف تايم، التي تعتبر بحق و بشهادة النقاد
العالميين، أفضل لعبة فيديو على مر التاريخ. هذه السنة ننتيندو تقدم إعادة
إصدار و تطوير للعبة على جهاز Nintendo 3DS، و هي فرصة لجميع من فاتهم
القطار بأن
يخوضوا التجربة من جديد بشكل يليق بالجيل الحالي من تقنية الألعاب. حتى
من قام بتجربتها سابقا فإنها فرصة رائعة ليعيد الذكريات، ليعيد الى ذهنه
مشاعر تجربة لا تنسى، و أفضل ما قدم في تاريخ هذه الصناعة الكبيرة.


بعض الفيديوات ذات الذكريات الجميلة مع سلسلسة زيلدا

أول إعلان تلفزيوني لأول جزء من زيلدا:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


إعلان مشروب ميرندا مع لعبة زيلدا: أوكارينا اوف تايم:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


فيديو زيلدا لعرض قوة جهاز الجيم كيوب في معرض سبيس وورلد
2002:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الكشف عن زيلدا: توايلايت برنسس في E3 و ظهور مياموتو بالسيف و الدرع وجنووون الجماهييير المتعطشة لافضل الالعاب بالتاريخ:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


إحتفال ذكرى الـ 25 سنة لزيلدا في E3 11 :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



Zelda: Link's Awakening نسخة الجيم بوي كانت بدون ألوان ثم أعيد إصدارها بألوان للجيم بوي كولور


ري المحرر : أحمد بن محفوظ
في عالم العاب الفيديو هناك عناوين ضخمة كثيرة ذات أجزاء عديدة، و لكن
دائما ما كنا نجد في كل عنوان ضخم جزءا كان يتعرض للنقد أو عدم تقبل من قبل
الجمهور أو النقاد، ذا ليجند اوف زيلدا ربما تكون هي السلسلة الوحيدة حتى
هذه اللحظة التي لم تتعرض لهكذا موقف.
بدايتي مع زيلدا كانت بأوكارينا اوف تايم على جهاز ننتندو 64، و لكي
أكون صريحا كان مظهر اللعبة سببا رئيسيا لإقتناء الجهاز و أعتقد أن هذا
القرار كان أفضل قرار اتخذته خلال مسيرتي كلاعب فيديو، أذكر تماما عندما
اطلقت اللعبة في الاسواق كانت الامتحانات الفصلية او النهائية قد اقتربت
فرفضت والدتي اعطائي المال لإقتنائها، بعد انتهاء الإمتحانات بدأت اللعبة و
معي “نصف حل كامل” من مجلة جيم برو الشهيرة كان يشرح اللعبة بكامل
تفاصيلها من البداية حتى الدنجن الرابع ، اعجبت بأجواء اللعبة ورسومها آن
ذاك ، بعد إنهاء الدنجن الرابع بدأت بالإعتماد فعليا على نفسي و قضيت
الكثير من الساعات في محاولة حل الغاز اللعبة المختلفة، على الرغم من صعوبة
الألغاز “نظرا لعمري” و كبر عالم اللعبة إلا أن التجول في حقول هايرول من
مكان لآخر محاولا إيجاد اي دليل او علامة على حل هذه الألغاز كانت من أجمل
لحظات حياتي، و لحظة سماع الصوت الشهير الذي يدل على أنك قمت بخطوة صحيحة
كان يعني الكثير جدا بالنسبة لي، كان هناك لغز شديد الصعوبة في أحد المناطق
المتقدمة في اللعبة و قد عرفت تلك المنطقة بصعوبتها في أوكارينا اوف تايم،
حاولت حل الغاز تلك المنطقة لمدة شهر كامل تقريبا “ليس بشكل متواصل
بالتأكيد” و كنت قد وصلت لمرحلة فقدان الأمل و مع قليل من الحظ تمكنت من
تخطي تلك المنطقة ، في ذلك الوقت شعرت بأنني أفضل لاعب فيديو في آسيا و
ربما شمال افريقيا ايضا.
قد يرى البعض أن قصة زيلدا بسيطة و اسلوب اللعب به العديد من الجوانب
الكلاسيكية التي قد لا يرغب بها اللاعبين الآن، و لكن ننتندو نجحت في تقديم
حزمة متكاملة احبها الكبار قبل الصغار و النقاد قبل الجمهور، زيلدا بها من
السحر ما سيجعلك تجلس امام شاشة التلفاز لوقت طويل تفكر في حل الألغاز
المختلفة و الحصول على الأدوات التي ستساعدك في مغامرتك وذلك بعد أن يأسرك
هذا العالم بما يحويه من مخلوقات و حقول و جبال و بحار و مغارات مختلفة و
أسرار خفية، من لم يلعب زيلدا و يسمع بمهمة جانبية تمتد لوقت طويل من أجل
الحصول على “قارورة فارغة” قد ينفجر ضاحكا من الفكرة، و لكن التجربة
الحقيقة ستغير الكثير من ذلك.
أجزاء زيلدا التي صدرت بعد أوكارينا اوف تايم مثل ماجوراز ماسك و ويند
ويكر و توايلايت برنسيس كانت ممتازة جدا ربما لم تحدث النقلة الكبيرة التي
أحدثتها اوكارينا اوف تايم لكنها لا تزال تقدم تجربة رائعة جدا للاعبين ولا
ننسى الأجزاء الثنائية الأبعاد القديمة “لينك تو ذا باست” و الأجزاء
الأخيرة التي صدرت على المحمول خلال السنوات الماضية، من وجهة نظري الشخصية
سلسلة زيلدا بشكل عام و اوكارينا اوف تايم بشكل خاص هي أفضل منتج ترفيهي
يمكن لأي لاعب فيديو أن يحصل عليه.



Zelda: Ocarina of Time أحدث نقلة كبيرة في صناعة ألعاب الفيديو




رأي المحرر : عمر العمودي

بدايتي مع زيلدا؟ حسنا صدقوا أو لا تصدقوا ولكنها لم تكن أبدا علاقة حب
من النظرة الأولى, أول جزء حصلت عليه من السلسلة كان للجيم بوي القديم وهو
بالتأكيد zelda link’s awakening وكنت صغيرا آنذاك ولم أفهم اللعبة على
الإطلاق, بعد ذلك جاءت تجربة السلسلة مجددا على السوبر ننتندو وبنفس
المشكلة لم أستطع أبدا أن أعيش أجواء السلسلة ولذلك أذكر دائما السلسلة
بعهد البعد الثالث وبالتأكيد مع الأسطورة اوكارينا اوف تايم التي حصلت
عليها وانهيتها وتربعت على عرش أفضل لعبة جربتها بحياتي لسنوات طويلة.
لماذا عشقت لعبة زيلدا اوكارينا اوف تايم, أسباب كثيرة في الحقيقة لعل
أهمها هو عالم اللعبة وشخصياته التي تعلقت بها كثيرا, لا أستطيع أن أنسى
الموسيقى طبعا التي ظللت أرردها لبقية عمري منذ سماعها بهذه اللعبة,
اللحظات المذهله التي غرستها اللعبة بعقلي كثيرة فلقائي الأول مع الشجرة
العجوز كانت لحظة لا أستطيع أبدا أن أنساها بتاريخي مع الألعاب فقدت شعرت
بالعظمة وقتها وبأنني فعلا أعيش لحظات نادرة جدا أن أجدها بلعبة, ماذا عن
ألغاز زيلدا؟ أحببت سلسلة زيلدا لأنها تتحدى ذكاء الأنسان بصورة ليست
مستحيلة ولكنها تتطلب منك التفكير والنظر للعالم المحيط حتى تصل للإجابة
دائما, هنالك دائما ماتفعله بألعاب زيلدا, أنت لست مقيد بمهمة أو طريق
مستقيم لامخرج منه, هنا تلعب بحق لعبة مغامرة فبعيدا عن القصة الرئيسية تجد
نفسك تضيع الساعات الطويلة بحثا عن كنز أو بمغامرة جانبية تقضي فيها وقتا
طويلا دون الشعور بالملل حتى تحصد الجائزة.
قد يختلف الكثيرون حول قصة ألعاب سلسلة زيلدا, فالبعض يرى أن إنقاذ
الاميرة وهايرول هي المطلب بكل سطحية ولكن العاب زيلدا تقدم أكثر من ذلك
بكثير, هنالك أسرار “التراي فورس” وحقيقة الأبعاد المختلفة وشخصية الاميرة
زيلدا التي تختلف من جزء لآخر بقصة مختلفة تماما في زمن مختلف تماما,
وبالتأكيد هناك بطل الزمان “لينك” الذي تتواصل حكايته عبر أجيال من بطل
الزمان الأول وحتى أحدث اجزاء السلسلة التي نشاهد فيها لينك جديد من سلاسة
بطل الزمان القديم.
أحمل الكثير من الذكريات مع سلسلة زيلدا ولكن أذكر تماما العام 1998
وقبل صدور لعبة اوكارينا اوف تايم حيث وصول الحماس لأقصى درجة بالنسبة لي
لما أقرأه عن اللعبة بالمجلات العالمية (قبل وصول الانترنت) حيث امتلأت كل
كتبي الدراسية بإسم اللعبة بكل صفحة وكل غلاف, و أذكر تماما حصولي على
الكارتردج الذهبي للعبة على الننتندو 64 عند إصدار اللعبة وكيف عشت تلك
التجربة التي أشك كثيرا أن تتكرر بعالم الألعاب من جديد, كل لعبة لها قصة
ولكن واحدة هي الأسطورة, هذا الشعار الذي ستمثله سلسلة زيلدا بالنسبة لي.




Majora's Mask اعتمدت على الزمن كعنصر أساسي في اللعبة




يتبع ........................



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
JoOdY
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى

عدد الرسائل : 22

العمر : 26

مكان الاقامة : السعووووووديه

المهنه :

السٌّمعَة : 0

نقاط : 12701

تاريخ التسجيل : 10/07/2011


مُساهمةموضوع: رد: تاريخ سلسلة Zelda أفضل العاب التاريخ   الإثنين يوليو 11, 2011 3:27 am

يسلموووووووووووووووو على المووووضوع


و بانتظار البقييييية Very Happy Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تاريخ سلسلة Zelda أفضل العاب التاريخ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ملتقى الأصحاب :: منتديات الألعاب :: منتدى nintendo-
انتقل الى: